أخبار هامة
  www.eldjanoubelkabir.com    www.eldjanoubelkabir.com    www.eldjanoubelkabir.com    www.eldjanoubelkabir.com    www.eldjanoubelkabir.com    www.eldjanoubelkabir.com     www.eldjanoubelkabir.com     www.eldjanoubelkabir.com    www.eldjanoubelkabir.com  

مجـــازر 8 مـــاي 1945.. نهــاية دمــوية لمسيــرة سـلميـــة

الجمعة 25 مارس 2016
آخر تحديث : السبت 07 ماي 2016 موقع الجنوب الكبير  

انتهت المسيرة السلمية التي انطلقت صبيحة يوم 8 مايو 1945 من مسجد المحطة بوسط مدينة سطيف بمجزرة دموية ضد المواطنين الجزائريين بعديد مناطق الجزائر.

  واستنادا لأبحاث تاريخية فإن المستعمر الفرنسي ظنا منه بقمعه هذه المسيرة سيتمكن من القضاء على الحركة الوطنية حيث قام بقتل ما يفوق ال 45 ألف شهيد عبر مختلف ربوع الوطن بكل من سطيف وقالمة وخراطة، لكن هذه الإبادة كانت بداية مسيرة الطريق إلى نوفمبر 1954.

  وذكر رئيس مؤسسة الثامن مايو 1945 عبد الحميد سلاقجي بمناسبة إحياء الذكرى ال 71 لمجازر 8 مايو 1945 بأن المسيرة انطلقت على الساعة 8 و30 دقيقة صباحا من مسجد المحطة نحو تذكار الجندي المجهول بالقرب من مسجد بن باديس حاليا بغرض الاحتفال مع الحلفاء بالنصر على النازية ومطالبة فرنسا بالوفاء بوعدها المتعلق بالسيادة الوطنية.

        مسيرة سلمية من أجل السلم والحرية

  وبخصوص تحضيرات الحركة الوطنية لهذه المسيرة فقد ذكر سلاقجي بأن حزب الشعب المحظور في ذلك الوقت خطط لهذه المسيرة السلمية سريا ونظمها وتحصل على ترخيصا لها من الإدارة الفرنسية باسم جمعية أحباب البيان والحرية التي أسسها فرحات عباس.

  وقد عين حزب الشعب الجزائري أعضاء مكتبه المناضلون الراحلون محمود قنيفي وعبد القادر يحلا المدعو يالا" (الكشافة الإسلامية الجزائرية) ومحمد فتاش للتفاوض باسم جمعية أحباب البيان والحرية) مع السوبريفي الفرنسي (رئيس دائرة) للحصول على ترخيص للمسيرة.

  وأكد رئيس مؤسسة الثامن مايو 1945 بأن المفاوضون واجهوا صعوبات كبيرة مع الإدارة الفرنسية ولم يحصلوا على ترخيص للمسيرة إلا بعد إقناع (السوبريفي) بأن المسيرة ستكون سلمية.

  وكعربون بأن المسيرة سلمية أمر المنظمون كل المشاركين ترك عصيهم أو أي شيء يمكن أن يفسر سلاحا في المسجد وعينوا كل من المناضلين الفقيدين بلقاسم بلة المدعو الحاج سليمان والراحل بابايا بحمل باقة من الزهور في مقدمة المسيرة لوضعا أمام تذكار الجندي المجهول.

  كما تشكلت المسيرة في مربعها الثاني حسب السيد سلاقجي بفوج براعم الكشافة الإسلامية الجزائرية ثم حشود المسيرة المقدرة بين 10ألاف إلى 12 ألف مشارك في يوم سوق أسبوعي

   ولدى تطرقه إلى التحضيرات السرية للمسيلة كشف عمي عبد الحميد بأن حزب الشعب كلف بعض مناضليه المنضبطين في سرية تامة لتحضير لافتات بقياس 3 أمتار طول وبعرض 70 سنتمتر تحمل شعارات ترمز للسيادة الوطنية والمتمثلة في "تحيا الجزائر حرة" والجزائر مسلمة" و "أطلقوا سراح المساجين" و "أطلقوا سراح مصالي الحاج".

     وفي نفس السياق كلف حزب الشعب الجزائري بعد وصفه لشكل العلم الوطني الشيخ البشير عمرون بخياطة العلم الوطني الجزائري بقياس ما يقارب 50 على 30 سنتمتر.

 وخلال يوم المسيرة أبان مسؤولو حزب الشعب الجزائري عن إصرارهم وإلحاحهم وكذا حنكتهم في إيصال مطالبهم السيادية إلى المستعمر الفرنسي وذلك بتشديد الأوامر والتعليمات الدقيقة لحاملي العلم الوطني واللافتات اللتين كانتا مخفية في بداية المسيرة لرفعها في أماكن محددة وسط المدينة أين التواجد الكثيف للمعمرين.

  وأمر حزب الشعب الجزائري كذلك الكشافة الإسلامية بمجرد وصولها إلى الشارع الرئيسي (شارع قسنطينة) 8 مايو 1945 حاليا بترديد أناشيد وطنية على غرار "حيوا الشمال يا شباب حيوا الشمال الإفريقي".

    رفع العلم الوطني مسألة حياة أو موت 

 وانطلقت المسيرة وطبقت أوامر حزب الشعب حرفيا ولما ظهر العلم واللافتات أمام فندق فرنسا سابقا ومكان تذكار سقوط الشهيد سعال بوزيد حاليا تدخل البوليس الفرنسي بعنف كبير مقسما المسيرة إلى قسمين الأول متكون من حاملي باقة الزهور والكشافة الذين واصلوا المسيرة في حين كان الجزء الثاني المتكون من كل المشاركون في المسيرة وحاملي العلم الوطني واللافتات عرضة لقمع شديد من البوليس الفرنسي.

    وشدد رئيس مؤسسة الثامن مايو 1945 ا عبد الحميد سلاقجي على أن تدخل البوليس الفرنسي بعنف كان بغرض الاستيلاء على العلم واللافتات مما شكل تدافعا وفوضى في صفوف المسيرة السلمية أدى إلى سقوط العلم ليحمله سعال بوزيد من جديد  لكيلا يسقط العلم الجزائري على الأرض فلاحقه ضابط البوليس الفرنسي أوليفير وفالار اللذان أطلقا النار عليه فسقط سعال بوزيد أول شهيد في مسيرة بدأت سلمية وانتهت بمجزرة راح ضحيتها أكثر من 45 ألف شهيد على المستوى الوطني إلا أنها كانت الشرارة والنبراس الذي أضاء الطريق نحو ثورة أول نوفمبر 1954.

المصدر: الإذاعة الجزائرية/وأج

 

 
 
التعليقات  

لا توجد تعليقات على هذا الموضوع


ما رأيكم في مواضيع جريدة الجنوب الكبير؟